مكتب النمر للالستشارات الطيبة الشرعية

الدكتور / ماجد لويس النمر

مساعد كبير الاطباء الشرعيين ورئيس منطقة الطبية الشرعية بالقاهرة

01223325378

فرح ميلاد المسيح

كتبها / أوليفر جيوفانى

عرف كل أم ألم الولادة حتي أنها تظن أن ساعة موتها قد حانت لكنها متي ولدت تفرح و تنس كل آلامها.هكذا يكون فرح بميلاد إنسان في العالم.كل الناس يعيشون نفس الفرح بالمولود الجديد.حتي أن ذكري ميلادهم تسمي عيداً أيضاً. إلا فرح ميلاد المسيح فقد كانت من نوع آخر.لم يكن مع العذراء و خطيبها أحد ليحتفي بالمولود أو يحتفل به.هذا الذى قيلت فيه النبوات الكثيرة ولد غريباً.في مكان غريب كالمزود.لهذا قامت ملائكة السماء بدور كان يجب أن يقوم به البشر بإستقبال السيد الذى جاء ليخلصهم.بدأت الملائكة تتجه إلي أبسط فئات المجتمع و أفقرها لتبشرهم و تخبرهم بالمولود المفرح القلوب.كانت زفة سمائية من الملائكة.تهلل و تسبح الرب الذى ظهر في الجسد.تبشر الرعاة البسطاء بتسبحة جديدة علي أذهانهم.المجد لله في الأعالي و علي الأرض السلام و في الناس المسرة أي الفرح. ما كانت هناك فرصة للبسطاء ليفرحوا.ما كانت الظروف تسمح بأي فرح.فالأرض محتلة من الرومان و الهيكل خاضع لقيصر و الشعب تحت الجزية و الحياة فاسدة من ندرة الأنبياء .فمنذ ثلاثمائة عاما من مولد المسيح إنقطعت النبوات و ساد ظلام في التعليم بكل أنواعه.فمن اين يأت الفرح.كانت الإجابة الوحيدة أن الفرح يأتي من السماء .كيف سيأتي ؟ كانت الإجابة الوحيدة بميلاد من يستطيع أن يجعل علي الأرض السلام و يضع في قلوب الناس الفرح.هذا الذى ولد ليفرحنا بكل فرح لا يستطيع أحد أن ينزعه منا.صار مولد المسيح ينبوع سلام و فرح لكل من ضاقت به الحياة.لكل نوع من أنواع المعاناة جاء المسيح في الجسد ليبذل الحب كله لأجلنا. إفرحوا بميلاد المسيح كالعذراء .لسانها يصمت و فكرها مشغول بالمولود العجيب.كانت شبعانة فرح في تأملاتها و كذلك الشيخ الصامت يوسف البار.إفرحوا كالرعاة البسطاء الذين لا يحتاجون كثيراً ليفرحوا فطبع البسطاء أن أفراحهم بسيطة مثلهم .يفرحون بالقليل فصاروا أمناء علي الكثير لأنهم إستئمنوا علي بشارة المسيح في مولده.إفرحوا كالمجوس الأغنياء.فالفرح حق للجميع.البسطاء الرعاة قدموا أنفسهم و المجوس القادمين من بلاد الشرق جاءوا بأنفسهم و هداياهم.فالفرح في العطاء أكثر من الأخذ.إفرحوا بتقديم أفراحكم لمشاركة الجميع فالمسيح جاء لأجل العالم كله.لكي يفرح الناس بدون ثمن.بدون تكلفة.فقط يسألونه يا مسيح العالم ها قد ولدت بيننا كي نفرح فإعطنا هذا الفرح لأننا الناس الذي قالت عنهم الملائكة ( و في الناس المسرة).الله قادر أن يفرح مصر و شعبها و يفرح العالم كله بسلامه و شخصه المبارك إبن المبارك.

 

 

تعليقات الفيسبوك

أترك تعليقك