مكتب النمر للالستشارات الطيبة الشرعية

الدكتور / ماجد لويس النمر

مساعد كبير الاطباء الشرعيين ورئيس منطقة الطبية الشرعية بالقاهرة

01223325378

التقدم العلمى وهزيمة الثوابت التراثية

الكاتب الأستاذ طلعت رضوان يكتب :

    لايكاد يمريوم (وليس أسبوع) إلاّوتنتشرأخبارالتقدم العلمى..وتطبيقاته التكنولوجية فى شتى المجالات، سواء فى علوم الفللك أوالذرة أوالطب..إلخ..ومن بين هذه الأخبارفيما يتعلق بالتقدم الطبى وتقنياته، المُـستمـدّة من (علم الوراثة) بعد نجاح العلماء (منذ عدة سنوات) فى الانتهاء من (الخريطة الجينية)..وبفضل جهود العلماء التى استمرّتْ عشرات السنين، تمكــّـن فريق من العلماء الصينيين عن ((ولادة طفلتيْن مُـعـدّلتيْن وراثيــًـا))..ووفقــًـا لما ذكره رئيس البحث (هى جيانكو) فإنّ الطفلتيْن (نانا) و(لولو) وُلدتا هذا الشهر(نوفمبر2018) وهما قد اكتسبتا (صفة جينية وقائية) حيث تـمّ تعديل وراثى أكسبهما مناعة من الإصابة بفيروس الإيدز. وتـمّ التعديل باستخدام تقنية CRISPR للمرة الأولى فى العالم على البشر..وذلك بعد حذف وإضافة الجينات بدقة شديدة، لتتناسب مع الهدف وهو(تخليق) الجين الوقائى (بمعنى إضافة وظيفة جديدة أوخاصية جديدة لجهازالمناعة)  

    وقالت د.نجوى البدرى (مديرة مركزالتمييزلبحوث الخلايا الجذعية) بمدينة زويل، أنّ التجربة تـمّ إعلان تفاصيلها بسجلات التجارب السريرية (نسبة إلى السرير)..وكذلك فى دورية علمية عالمية شهيرة..وأنّ التجربة لم تكن بغرض العلاج..وإنما لوقاية الأطفال من (مجرد إحتمال الإصابة بفيروس الإيدز..والأهم فى هذا الاكتشاف العلمى..هوأنّ ((هذا التعديل الجينى سيكون مُـتوارثــًـا، بمعنى أنه سينتقل إلى الأجيال القادمة (أهرام27نوفمبر2011)  

                                                  ***

    وأعتقد أنّ هذا الإنجازالعلمى المُـذهل لم يكن له أنْ يتحقق إلاّبفضل ما تـمّ إنجازه من نظريات علمية، ساعدتْ على التطبيق التكنولوجى..ومن بينها الأبحاث التى طوّرتْ (علم الوراثة) فى شكل (طفرة) أسعدتْ العقلاء..وأغضبتْ اصحاب العقول المُـتحجرة، الذين لايرغبون من مُـغادرة كهوف الماضى.  

    وبفضل العلماء الذين وهبوا حياتهم لسعادة البشر، توصلوا لتقنية زراعة الأنسجة فى تكثير الخضراوات والفاكهة، و(تخليق) أشجارممتازة دون اللجوء إلى البذور، التى كثيرًا ما يعجز المزارع عن الحصول عليها..وبفضل هذا الانجارالعلمى والتكنولوجى فلوتـمّ العثورعلى نخلة (واحدة) أنتجتْ بلحـًـا أكثرحلاوة من غيرها، فإنه يمكن (بتقنية زراعة الأنسجة) إنتاج ملايين النـُـسخ منها..وبفضل هذه التقنية يستطيع الفلاح زراعة هذه الأنسجة فى أرض بها نسبة ملوحة عالية أوفى موقع شديد الحرارة، فيتمكن من انتخاب الأفضل من الخلايا، بينما هذا الفلاح لا يستطيع ذلك بالطرق التقليدية (نظام الفسائل) وقد نجحتْ طريقة (زراعة الأنسجة) نجاحـًـا باهرًا فى نخيل الزيت الذى كان حتى وقت قريب لايتكاثرإلابالبذرة. وقد طوّرتْ إحدى الشركات العالمية بإنجلترا تكنيك زراعة أنسجة هذا النخيل..وأرسلتْ أولى شتلاتها للزراعة فى ماليزيا عام1976، ليكون الإثمارفى عام1978..وبزيادة فى (غلة الزيت) بلغت 30%..كما نجحتْ تقنية زراعة أنسجة نخيل البلح..وهذا يعنى زيادة ثمارالمحصول وجودته..وهذه التقنية الحديثة سوف تساعد على استنبات أنسجة (نبات الفانيليا) وأنسجة أشجارالصمغ، لإنتاج الفانيليا والصمغ فى المعامل وليس فى المزارع..وبذلك يمكن توفيرالأرض لزراعات أخرى..كما تمكنتْ إحدى الشركات عام1991من إنتاج الفانيليا من (مزارع الأنسجة) وهذه الفانيليا ليست (اصطناعية) وإنما هى مطابقة تمامًـا لما تنتجه بذور(أوركيدة الفانيليا)..وبعض العلماء يحاول إنتاج ألياف القطن من (مزارع الأنسجة) بل إنّ البعض تمكن فعلا من تنمية الحويصلات التى تحمل العصيرفى ثمارالبرتقال والليمون والجريب– فروت لإنتاج عصائرالموالح من (مزارع الأنسجة) دون ثماربل ودون أشجار.   

    ويوجد نوع من مرض السكراسمه العلمى Diabetes ينشأ فى الإنسان عندما يهاجم الجهاز المناعى على الخلايا المفرزة للإنسولين بالبنكرياس (أى يهاجم الهرمون الضرورى لحفظ المستوى الصحيح من السكرفى الدم) وإذا تحطمتْ هذه الخلايا أصبح على المريض أنْ يلجأ يوميـًـا إلى حقن الإنسولين..وقد ركــّـزتْ دراسات كثيرة على تعاطى المريض بالفم لكميات وفيرة من بروتين GAD حتى يمتنع الجهازالمناعى من تدميرخلايا البنكرياس..ولكن كانت المشكلة هى صعوبة تصنيع هذا البروتين بكميات تسويقية كبيرة.  

    وبعد عدة تجارب نجح باحثون كنديون فى يوليو1997فى إدخال (الجين) المشفرلبروتين (جاد) فى (دنا) البطاطس، فأنتجوا بطاطس تحمل مستويات عالية من هذا البروتين..كما تـمّ اكتشاف سلالة من فئران أنتخبتْ للحساسية العالية لمرض السكر، وتــُـعتبر نموذجـًـا ممتازًا لحاملى هذا المرض، حيث ثبت أنّ لها نفس تركيب البنكرياس..ولها نفس الاستجابة المناعية، فتم أخذ عينة من فئران هذه السلالة وحقنها بالبطاطس المهندسة وراثيـًـا، فكانت النتائج مُـشجعة جدًا. ثم بدأ تجريبها على البشر..ويعتقد العلماء أنّ أكل النباتات المُـهندسة وراثيـًـا ملائمة..وقد تنجح فى منع طرد الجسم للأعضاء المزروعة فيه. 

    وقد أمكن بالفعل إنتاج الكثيرمن النباتات المُـطعمة بجينات بشرية، وتحويلها إلى (بروتينات بشرية) وعلى سبيل المثال فإنّ البطاطس تنتج (ألبيمين الدم) ونبات (اللفت) ينتج (الإنكفالين) الذى يفرزه المخ لمنع الألم..ونبات (التبغ) ينتج (إنترلوكى- 2) وبعض أصناف الخضروات والفواكه مثل: الموزوالطماطم والبطاطس، تحمل (فاكسينات بشرية)  للسعال الديكى والالتهاب الكبدى والوبائى B وكذلك أمراض الاسهال والتيتانوس والدفتريا..وتحمل أيضـًـا أجسامـًـا مضادة لبكتريا تسوس الأسنان.

    ولأنّ المُـتعصبين دينيـًـا مُـتشابهون فى كل دين، لذلك– كما ذكر د. أحمد مستجير- فإنّ الأصوليين فى بريطانيا (فى أوئل التسعينيات من القرن العشرين) هاجموا التكنولوجيا الحديثة، بحجة أنها لايمكن أنْ ((تكون محايدة)) وأنّ فيها ((نهاية العالم)) خاصة فى عصرالكمبيوتر، الإنترنت، الهندسة الوراثية والبيوتكنولوجيا..وأنّ كل هذه المبتكرات تؤذن بنهاية العالم..وبالرغم   من ذلك فقد وقعوا فى التناقض حيث يستخدمون الكمبيوتر..ويكتبون عليه مقالاتهم التى تــُـهاجم التكنولوجيا..ولم يكتفوا بذلك وإنما شكــّـلوا جماعات من بينهم، لحرق حقول الذرة وفول الصويا المهندسة وراثيـًـا، بحجة المحافظة على الطبيعة لتبقى ((نقية مثلما تسلمناها، عذراء، طاهرة لم تمسسها تكنولوجيا)) ولكنهم يتجاهلون أنّ كل المحاصيل الزراعية قد حــُـورتْ وراثيـًـا من أسلاف برية قديمة..ولكن بطرق مختلفة)) (د. أحمد مستجير- قراءة فى كتابنا الوراثى- هيئة الكتاب المصرية- عام2013- ص133) 

    وأعلن المتعصبون دينيـًـا أنّ الأطعمة المُحوّرة وراثيـًـا سوف تسبب السرطانات والحساسية للكثيرين..وسوف تــُـقلل مقاومة الجسم وتضعف جهازه المناعى. يقولون هذا رغم أنّ ملايين البشريستخدمون الإنسولين البشرى الذى أنتجته بكتريا مُـحوّرة بإضافة (جين بشرى) إلى مادتها الوراثية لإنتاج الإنسولين..ويتجاهلون أمرحيوانات المزرعة المُـحوّرة وراثيــًـا بجينات بشرية، فأنتجتْ فى ألبانها (عقاقيرللبشر)   

    وعن الزيادة الهائلة فى عدد سكان العالم، فإنّ العلماء الأوروبيين (المغضوب عليهم والضالين) انشغلوا بالبحث عن وسيلة تــُـوفــّـرالطعام لهؤلاء الملايين..وكان من بين هؤلاء العلماء (واطسون وزميله كريك) حيث نشرا فى عام1953 بحثــُـا (من صفحة واحدة) وصفا فيه التركيب الجزئى لمادة الوراثة (الدنا) هذا البحث قليل الكلمات فتح الباب لعلم الوراثة..وقلـَـبـَـه رأسًـا على عقب..وقفزبه قفزة هائلة لم تخطرعلى بال أحد من قبل، حيث تبيــّـن أنّ المادة الوراثية لكل الكائنات الحية، من البكتريا حتى الإنسان، مؤلفة من نفس المكونات، فكان من الطبيعى- والأمركذلك- أنْ يتساءل العلماء الذين قرأوا هذا البحث- إذا كانت الطبيعة قد خلقتْ الجهازالوراثى لكل الأحياء من نفس المادة، فهل يـُـمكن نقل بعض الأجزاء من المادة الوراثية من كائن إلى كائن آخر؟ وهل من المُـمكن إجراء (جراحة وراثية) نــُـطعـّـم بها المادة الوراثية لكائن ببعض جينات كائن آخر؟ وبمعنى آخر: هل يـُـمكن البدء فى علم جديد اسمه (الهندسة الوراثية)؟ 

    وفى عام1973(أى بعد عشرين سنة من بحث واطسون وزميله كريك) نجح العلماء فعلا فى إجراء الهندسة الوراثية، فنجحوا فى إتمام (تطعيمات جينية) بين أنواع مختلفة من البكتريا، وبين البكتريا والفيروسات..وبين البكتريا والضفاضع..وهكذا بدأتْ (ثورة الهندسة الوراثية) 

    وفى عام1983 تـمّ بنجاح دخول أول (جين) غريب فى نبات..وكان هذا النبات هو(الطـِـباق)..وبعد ذلك بدأ عدد النباتات المهندسة وراثيـًـا فى التزايد، حتى وصل الرقم فى عام1995 إلى أكثرمن 60 نوعـًـا كان أهمها: شلجم الزيت، الذرة، بنجرالسكر، البطاطس، الطماطم، فول الصويا والقطن..وهكذا انتشرتْ تلك التقنية وبدأ استخدامها فى العديد من بلاد العالم..ووصل عدد تلك الدول التى تــُـجرى التجارب الحقلية على المحاصيل المُـهندسة وراثيـًـا إلى أكثرمن 30 دولة أهمها: الولايات المتحدة الأمريكية، بريطانيا، فرنسا، كندا، هولندا، ألمانيا واستراليا..إلخ..وفى عام1996زرعتْ الولايات المتحدة نحوثلاثة ملايين فدان بمحاصيل مهندسة وراثيا..وارتفعت المساحة عام1997 إلى ما يقرب عشرة ملايين فدان، منها أكثرمن نصف مليون فدان ذرة..وفى نفس العام كان 25% من محصول القطن و15% من محصول الصويا و8% من محصول الذرة بالولايات المتحدة ناتجـًـا عن بذورمُـحوّرة وراثيا..ووصل ثمن ما يباع من البذورالمُـهندسة وراثيـًـا فى عام 2000 إلى ما لايقل عن ستة آلاف مليون دولار(د. مستجير- مصدرسابق- ص139)  

    وطرح د.مستجيرعدة أسئلة مهمة مثل: لوتـمّ هندسة نباتات تحمل جينات من البقر، فهل يقبل الهندوس أنْ يأكلوها؟ ولوأدخلتْ فى النباتات جينات مأخوذة من الخنازير، فهل يوافق اليهود والمسلمون على أكلها؟ وقد قال بعض (علماء) المسلمين أنّ الجينات تحمل معها هويتها، فالجين المأخوذ من الخنزيريظل جين خنزيرأينما حل. بينما يرى بعض اليهود أنّ الجينات تأخذ طبيعة الكائن الذى تــُـنقل إليه. فالجين من الخنزيريـُـصبح جينــًـا نباتيـًـا إذا أدخل فى المادة الوراثية للنبات ((وهذا أمريجب أنْ يـُـترك لرجال الدين ليقروا ما يرونه فى هذا الشأن)) وكذلك توجد مشكل أخرى تتعلق بالبشر(النباتيين) الذين لايأكلون الأغذية الحيوانية، فهل المُـطعـّـم بجين حيوانى يـُـعتبرمن الأغذية الحيوانية، بالرغم من أنه أصبح ضمن النباتات؟   

    ونجحتْ شركة أمريكية فى إنتاج طماطم اسمها العلمى (فلفريبفر) لاتختلف عن الطماطم المألوفة من الناحية الغذائية. لكنها تتميزبقدرتها على الصمود دون تلف بضعة أسابيع..كما أمكن بفضل الهندسة الوراثية تغييرتركيب درنات البطاطس بجين منقول من بكتريا (كولاى) برفع كمية النشا بنسبة تصل إلى 20% ..كما أمكن تطويرأرزفى بذرة إنزيم لعلاج مرض التليف الكيسى وتطويرموزتحتوى مادة ثماره على (فاسكين الالتهاب الكبدى- B)..كما أجرى العلماء الأبحاث فى مشروع الجين الأزرق (بلوجين) وقد تمكــّـنتْ شركة (مونساتتو) بالفعل من تصنيع قماش أزرق من هذا القطن لايحتاج إلى صبغة..كما أنّ لونه ثابت لايزول مع الغسيل.  

    وهكذا يتبيــّـن أنّ الإنجارات العلمية الحديثة هزّتْ الكثيرمن الثوابت التراثية، التى مضى عليها عدة آلاف من السنين..ولكن المُـشكلة تكمن فى الأجيال الحديثة من الأصوليين (فى كل الأديان) الذين يرفضون الخروج إلى أنوارالعصرالحديث..وأنْ يتركوا ظلمات كهوف جدودهم.  

طلعت رضوان

تعليقات الفيسبوك

أترك تعليقك