مكتب النمر للالستشارات الطيبة الشرعية

الدكتور / ماجد لويس النمر

مساعد كبير الاطباء الشرعيين ورئيس منطقة الطبية الشرعية بالقاهرة

01223325378

من قتل المطران الاورشليمي ؟؟؟

الدكتورة مرفت النمر تكتب :

علامات استفهام كثيره حول وفاه المطران الاورشليمي و ما من احد يعلم سر وفاته تحديدا الي الآن غيرالاجهزه الامنيه والاستخباراتيه وعلي رأسهم جهاز الموساد الذي علي الارجح له اليد العليا فيما حدث مؤخرا للمطران الاورشليمي الذي كان يتمتع بسمعه طيبه بين جميع الطوائف في القدس وبعد نشر خبر وفاته مغتالا خرج علينا المتحدث الاعلامي للكنيسه القبطيه ينفي للنفي فقط وليس له اي مبرر او تصور يقنع به الشعب المتحير من طريقة الوفاه التي تحوم حولها الشبهات وتشير اصابع الاتهام فيها الي الموساد والرهبان الاحباش لانهم هم المستفيدون من التخلص من المطران المناضل الذي ظل يحارب حرب ناعمه خلال سنوات خدمته المقدسه في اورشليم ,ولا حتي استنكر معقوليه قتله لاي سبب ولكن نفي المتحدث الاعلامي وكأنه يرد الاتهام عن الكيان الصهيوني واعود واكرر هل هناك جديد من قبل الكنيسه المصريه بخصوص التطبيع مع اسرائيل؟ ام ان الكنيسه المصريه تعودت ان تدفع باي اتهام بالنفي لعدم وجود اسباب منطقيه يمكن تصورها؟ ام ان الكنيسه تعلم جيدا ان وفاته جنائيه وتريد ان تخفي الخبر لاغراض سياسيه؟؟

لماذا اذا الارتباك والتخبط في اصدار القرارات ؟

عند علم الكنيسه المصريه بوفاه الانبا ابراهام الاورشليمي كتب نصا: تنيح منذ قليل , نيافه الانبا ابراهام مطران القدس (الكرسي الأورشليمي) والشرق الادني , عن عمر يناهز 73 عاما وتقام مراسم الصلاه علي المتنيح السبت المقبل بالقدس وقرر قداسه البابا تواضروس الثاني تشكيل وفد من احبار الكنيسه للصلاه علي المتنيح نيافه مطران الكرسي الاورشليمي ..الخ

اي معني ذلك ان البابا قرر عدم السفر!!!الغريب انه بعد عده ساعات قليله يقرر البطريرك السفر الي القدس اي معني ذلك انه جد جديد وخطير في الامر واستوجب سفر البابا بنفسه لإخفاء امرا ما لو تم كشفه سوف تحدث ازمه سياسيه بين مصر والكيان الصهيوني وهذا غير مطروح في الوقت الحالي حيث ان المطران المتنيح مصري من محافظه سوهاج اي يعتبر اعتداء علي مواطن مصري مبعوث من السلطات المصريه او من الكنيسه القبطيه وهي مؤسسه من مؤسسات الدوله .ولو تم نقل الجثمان الي القاهرة سوف ينكشف المستور ويتم الكشف الطبي علي المتنيح وتظهر الاصابات المنتشره بوجهه وجسده فخرجت علينا الافواه التي ادعت ان هناك وصيه من المتنيح بدفنه في اورشليم وقد تكلمنا في المقال السابق تفصيلا عن هذا الادعاء . والاغرب في هذا الادعاء ان المتنيح يطلب ان يدفن في القدس غريبا عن بلده واهله خصوصا انه رجل صعيدي من سوهاج ومعروف ان كل مصري ينتقل او يتوفي في اي دوله في العالم يطلب دفنه في مصر وكأن مصر هي المقبره الكبيره لكل ابنائها المتوفين وكاننا نشعر بالدفئ والحنين نحو ارضها وترابها حتي ونحن اموات في حبها.

لماذا هذا التوقيت تحديدا ؟

اختير هذا التوقيت تحديدا لان المطران المتنيح قام برفع دعوي امام المحاكم الاسرائيليه لإسترداد دير السلطان الذي اغتصبه الكيان الصهيوني من الكنيسه المصريه وقاموا بتسليمه للرهبان الاحباش . (من لا يملك لمن لا يستحق)

الخلاف علي سطح كنيسه القبر المقدس ودير السلطان

وللعلم ان المطران المتنيح تعرض من قبل لعمليات اغتيال فاشله من قبل الرهبان الاحباش واخرها في 2002 عندما تشاجر مجموعه رهبان من الكنيسه الاثيوبيه والكنيسه القبطيه المصريه اللتين تتنافسان منذ سنوات علي السيطره علي سطح الكنيسه بسبب مكان الكرسي لكل كنيسه علي السطح ويرجع التنافس بين عده طوائف مسيحيه الي فتره ما بعد الحملات الصليبه والانقسام بين تعاليم الشرق والغرب في المسيحيه الي ان انتهي بين الكنيسه الاثيوبيه والقبطيه المصريه وفي 30/7/2002 تحديدا دب الخلاف بين رهبان الكنيستين الاثيوبيه والمصريه وتبادل خلاله كلا الجانبين الضربات واللكمات واستخدام العصا والقضبان الحديديه والكراسي بعدما حرك احد القساوسه الاقباط كرسيه فوق سطح الكنيسه وعندما احتج القساوسه الاثيوبيون علي قيام قس مصري بنقل كرسيه من مكان الي مكان اخر حتي يتجنب حراره الشمس بدأت المعركه بين الجانبين و اعتبر انتهاكا لاتفاق سابق يحدد ملكيه كل طائفه من حجاره ومصابيح وحوائط الكنيسه واسفرت هذة المعركه عن 11 جريحا من بينهم 7قساوسه اثيوبيين و4 مصريين .

  

قصه دير السلطان

يتكون دير السلطان من مجموعه من المباني القديمه وحوله سور بارتفاع 4.5 متر يفصل بين الدير وبطريركيه الاقباط وفي نهايته مدخل خاص بالاقباط فقط .

عندما زار السلطان صلاح الدين الايوبي المدينه المقدسه اورشليم نزل في دار القسوس المجاور لكنيسه القيامه ثم راي ان يعوض الاقباط عما اصابهم من اضرار نتيجه اضطهاد الغرب لهم والاستيلاء علي اموالهم واملاكهم واعتبارهم هراطقه وعدم السماح لهم بزياره الاراضي المقدسه طيله احتلالهم لاورشليم ,وكان يعمل مع السلطان عدد من الاقباط في سائر الادارات وخاصه بناء القلعه في مصر فمنحهم هذا الدير ولذلك اصبح هذا المكان باسم دير السلطان نسبه اليه وقام باعفاء الاقباط من ضريبه الزياره لاورشليم لازاله المعاناه التي عانوها لفترات طويله .

مذكره ملكيه باحقيه الكنيسه المصريه لدير السلطان

وجدت مذكره بملكيه دير السلطان بالقدس للاقباط الارثوذوكس من الانبا ياكوبوس مطران الكرسي الاورشليمي في اغسطس سنه 1953 وايدها خليفته بمذكره اصدرها في مارس 1961 توضح الاسانيد التي تثبت ملكيه الاقباط لدير السلطان واسباب هذه التسميه اذ لا نسبه بين الدير والسلطان وكانت عباره عن نسبه الهبه للواهب والهبه لا تاتي جزافا بل لا بد لها من حافز مثل نفع ذي صله كصله التبعيه وما دام السلطان هو الواهب فلا ريب ان الصله كان اساسها التبعيه او الرعويه ولا ننسي ان من حارب مع المسلمين في القدس في صفوف السلطان هم المسيحيون .

المحكمه الاسرائيليه تؤيد حق الاقباط في دير السلطان

قامت القوات الصهيونيه في عيد القيامه يوم 25/4/1970 باخراج الرهبان الاقباط بالقوه من الدير وسلمته للرهبان الاحباش وكان هذا الحدث مخالفا للتعهد الذي تعهدت به اسرائيل بان تبقي كل شيء كما هو في الاماكن المقدسه وتحترم احكام الوضع الراهن وتحافظ عليه دون تغيير .

 

لتخلص من المطران

كان يجب ان يتخلص الاحباش والصهاينه من المطران قبل الحكم في الدعوي لصالح مصر لانه صدرت عدة احكام قبل ذلك باحقيه الدير للكنيسه المصريه ولكنه لا ينفذ لأن الدعوي رفعت بغير ذي صفه ولكن في هذه المره اقيمت الدعوي باسم المطران المنتيح واصبحت الدعوي ذات صفه مباشرة لذلك كان يجب التخلص منه قبل يوم الخميس وقبل الحكم في الدعوي المقامه من المطران المتنيح وبذلك سقطت الدعوي بوفاته ..نيح الله نفسه .

لماذا تنفي الكنيسة ما نراه باعيننا ؟

اذا كان الانبا ابراهام انتقل بسبب مرض القلب فمن المعروف ان وفاه مريض القلب تزرق الوجه والجسم ويكون هناك احتقان باالعينين , واذا كان مصاب بحالات صرع وتشنجات لابد وانه كان مريض صرع ولابد ايضا ان يكون متعاطي ادويه للصرع وهناك اعراض وظواهر طبيه بحته لا نقاش فيها من اهم اعراض الصرع عض اللسان تصل الي حد الجروح القطعيه القديمه والحديثه ولكن ان تكون الاصابات في الوجه فقط ؟؟؟هذا هراء واستخفاف بالعقول وتجهيل في العموم .

ومن اهم الاسباب الجوهريه التي تجعل الاحباش والصهاينه يتمسكون بدير السلطان لانه يتم استخدامه كنقطه اتصال بين سلطات الاحتلال الاسرائيلي واثيوبيا لتهجير المزيد من الاثيوبين الي اسرائيل بدعوي انهم من اصل يهودي واجبروا علي اعتناق المسيحيه, وهؤلاء المهاجرون تستخدمهم اسرائيل للتوسع في الاستيطان في الاراضي المحتله. فتمكين الكنيسه القبطيه من دير السلطان يعني توقف عمليه تهجير الاثيوبين الي اسرائيل , وهذا يؤكد ان الكنيسه المصريه والكنيسه الاثيوبيه ليستا علي وفاق كما يشاع وتظهره الكنيستان امام الكاميرات والاعلام. هل هناك اتفاق بين اسرائيل والاحباش في اغتيال المطران هذه المره ايضا؟؟ بعدما قاموا بعده محاولات فاشله واخرها منذ اربع سنوات ؟؟وهل هناك علاقه ايضا بينهما في بناء سد النهضه الحالي الذي يقام علي قدم و ساق دون النظر للتجويع المائي لمصر الذي سيصيب مصر وما يترتب عليه؟؟. وسوف توضح الايام القادمه ما طرحناه في هذا المقال من توقعات واحتمالات.

د/مرفت النمر

تعليقات الفيسبوك

أترك تعليقك