مكتب النمر للالستشارات الطيبة الشرعية

الدكتور / ماجد لويس النمر

مساعد كبير الاطباء الشرعيين ورئيس منطقة الطبية الشرعية بالقاهرة

01223325378

مفكرة قبطية تطالب بطرد الأنبا يؤانس من الخدمة

الأستاذة ماريان ناجى تكتب :

نقلا عن صوت الأمة

علقت الدكتورة ميرفت النمر المفكرة القبطية على قرار الأنبا يؤانس أسقف أسيوط بوجود زي مكون من جونلة “جيب” وجاكت يلزمه على بعض السيدات إذا وجد لبس مكشوف قائلة: اطالب البابا تواضروس الثاني بطرد أسقف أسيوط الانبا يؤانس من الخدمة، وأقول له أذهب إلى ديرك فورا فهو سلفي أخلاقيا لآن الملبس لا ينظر إليه الله والكنيسة، متابعة:  “دي مش كنيسة ابوه ” فهو لا يملكها ملكية خاصة حتى يفرض على الشعب ملبسهم، فالكنيسة بيت الله، ولابد أن يعلم أنه خارج أسوار ديره ولدينا ملابسنا التي نعيش بها في العالم فأسقف أسيوط تحول إلى سلفي متشدد وصاحب فتاوى شاذة مثل الفتاوى التي نسمعها مؤخرا من شيوخ لا يعلمون أي شئ عن صحيح الدين.

تابعت “النمر” في تصريحات خاصة لـ “صوت الأمة”: السيد المسيح لم يعاير الزانية بزناها ولم يجبر أحد على ارتداء ملبس معين، فليس من حقه أن يوجه هذا النقد للسيدات المسيحيات، وصمت الكنيسة عن هذا القرار ضعف، أين المسيح في الكنيسة فإنه ضاع في وسط الزحام، فالأموال التي ينفقها مقابل الزي الذي يريد فرضه فالفقراء والمحتاجين هم الأولى بها، فاسقف أسيوط صلوا عليه صلاة الموتى والموت عن العالم فليترك العالم إلى أهله ويركز في حياته التي اختارها بعيدا عن العالم، فجلبابه لابد أن يكون في الشتاء من “الجوخ” حتى تشوكه وتذكره بترك العالم وفي الصيف تكون من الكتان حتى لا يتمتع بالعالم، ولكن الذي يحدث أمامنا الآن أن هذا الأسقف يتمتع بالعالم ويمنع العالم عن التمتع به! رغم اختياره التام بإرادة حرة بترك العالم.

وأضافت “النمر” أن قرار هذا الأسقف يهين أقباط مصر بل والسيدات المسيحيات وأدعوا كل محامي حر إلى مقاضاة هذا الأسقف لإهانة السيدات القبطيات، ولا أعلم على أي أساس اتخذ هذا القرار رغم أن سيدات أسيوط محتشمات بطبيعتهم، فالأنبا يؤانس حول المسيحية إلى دين فتاوى فتركوا تعاليم المسيح الذي كان يجلس مع الخطاه والزناه لدعوتهم للتوبة وتمسكوا الآن بالملبس، فإنى اتسائل أين المسيح في حياتك يا أنبا يؤانس الذي يدعو إلى المحبة والسلام فقد تركته وبحثت عن ملبس السيدات. 

تعليقات الفيسبوك

أترك تعليقك