مكتب النمر للالستشارات الطيبة الشرعية

الدكتور / ماجد لويس النمر

مساعد كبير الاطباء الشرعيين ورئيس منطقة الطبية الشرعية بالقاهرة

01223325378

سعودة مصر وطمس هويتها

الدكتورة مرفت النمر تكتب :

نقلا عن : الأهرام الجديد الكندى , الصباح

علي مدار الشهور الماضيه ونحن نجد هيمنه بعض الجماعات المُموله والتي لديها العديد من الاجندات و تبث مصطلحات ومفاهيم دينيه وبيئيه وجنسيه مغلوطه وتمارس اعتداءات فكريه متباينه تُبث من خلال مجموعات مقسمه الي فرق ولكل فريق عمل منوط به فمنهم من يعمل علي استقطاب بعض الفتيات ,ومنها من يعمل في تجاره الاعضاء البشريه , ومنهم من يُحرض داخل المساجد والزوايا وعلي المنابر وغيرها إلي ان باتت مصر هي دوله المفرخه و المصدره للارهاب والارهابيين والذين قتلوا جنودنا واولادنا و اجتاحوا العالم بإرهابهم و افكارهم الهدامه وفي ظلهم الدمار والخراب والتفجيرات والاسلحه والاحزمه الناسفه وغيرها من الوسائل المتعدده للقتل والنحر والدمار والمنصوص عليها في كتبهم .

وضع اكشاك فتاوي داخل وسائل المواصلات “مساجد متحركه”!

لا غرابه في ان نجد الارهاب يغطي معظم دول العالم التي دخل إليها ! فقرار انشاء اكشاك لجان للفتوي داخل مترو الانفاق هذا ليس تجديدا للخطاب الديني بل هو لاستحداث واضافة فكر جديد بدأت بوادره عندما تحولت اكشاك الشرطه العسكريه داخل محطات المترو الي زوايا وعندما بدأت ادارة مترو الاخوان الوهابي بإذاعة الآذان والفروض الخمسه بمحطات المترو و داخل عرباته , فلا يحق للدوله ولا لمسئول احتكار مشروع خدمي ساهم جميع المصريين في إنشائه ويجعله حكر لفئه من المواطنين علي حساب الفئه الأخري حتي وان كانت الاقل عددا! , والمترو وسيله مواصلات تتبع الدوله ولا تتبع المؤسسات الدينيه !فلماذا تصر هذه الجهات المُموله من الابواب الخلفيه والجمعيات الاهليه التي تتلقي التبرعات بأسلمه وصبغ وسيله مواصلات عامه بصبغه دينيه وبعد ان شاهد المترو عرباته بعض الاعتداءات الموجهه والمتعمدة تجاه السيدات والفتيات المسيحيات من قص شعورهن وتقطيع ملابسهن باستخدام آلات حاده دون ان يتم القبض علي واحده من المنكوحات الداعشيات والتي تُنسب الي المصريين بالخطأ ! فكان يجب علي الجهات التي وافقت علي هذه الاكشاك ان تعمل بمبدأ المساواه و أن تنشئ مثيلتها للاقباط !! أم ان السعوديه واعوانها من المتجنسين بالمصريه سوف يخرجون في تظاهرات ضد هذا القرار؟

ألم تقم الجهات المنوطه والموقعه بالموافقه ادناه علي انشاء هذه الاكشاك بقراءة كافه الدساتير المصريه المتعاقبه والتي استقرت علي ان ( المواطنين لدي القانون سواء وهم متساوين في الحقوق والحريات والواجبات العامه وهذا القرار يعد تعد صارخ علي الدستور والقانون وفيه نوع من التميز الطائفي علي اساس ديني وفيه مساس بمدنيه الدوله إلي جانب ان المترو يُعد وسيله مواصلات لتقديم خدمه نقل الركاب وليس لتلقي الفتاوي مما يخرج المرفق العام عن الغرض الذي انشأ من اجله) ولا ايه يا دوله القانون المدنيه ؟  

فهناك بعض الاسئله التي تحتاج الي اجابات واضحه من الدوله :

1- لماذا خرج الشعب في 30 يونيو؟

2- هل نست الدوله المذابح التي قام بها الاخوان ودولتهم الدينيه ضد المصريين؟

3- هل المواطنين من متلقي الفتاوي في المترو بكل هذا العدد الذي لا تستوعبه المساجد والزوايا ؟

4- هل بعد كم البرامج الدينيه التي تبث عبر جميع القنوات لم يجد المواطن المسلم الفتوي الصحيحه وسيجدها في المترو ؟

5- من اين يأتي شيوخ السلفيه الوهابيه في مصر بكل هذه الاموال رغم ان الدوله فقيره والمواطن المصري يعيش بالكاد ؟

6- ماذا يعمل هؤلاء الشيوخ ؟؟ما هي المهنه التي يمتهنها هؤلاء ؟ ويعمل بها ويقتات منها ؟

7- هل هناك نيه لدي الدوله ان تنشئ المترو الاسلامي ؟ كما هو الحال في بعض المحلات في مصر الآن (الجراج الاسلامي بالزيتون شارع العزير بالله الي جانب المستشفي الاسلامي ,بالاضافه الي محلات بسمله للزي الاسلامي , فضلا عن محلات لا اله الا الله والتي تصنع الكنافه الاسلاميه بميدان رمسيس؟!

8- هل ستقوم اداره المترو بفصل وفرز المواطنين وتخصيص عربات للاقباط وأخري للمسلمين ؟ أم سيتم منع الاقباط من استخدام المترو حيث انه وسيله مواصلات اسلاميه؟

9- أليس المترو هذا من صناعه الكفره وعباد الصليب ؟

10- اذا كانت الدوله لا تجد قوت يومها فمن اين تأتي بأجور أئمه الفتاوي داخل محطات المترو؟

11- كيف الحال حينما نجد جماعات تدعي انها احزاب قانونيه بالمطالبه بفتح اكشاك مماثله خاصه بها داخل المصالح والمؤسسات الحكوميه اسوه بما تفعله مؤسسه الازهر متمثله في شيوخه ؟

12- هل دخل الاسلام مصر حقا منذ مئات السنين ؟ ام انه دخل يوم تم فتح اكشاك الفتاوي ؟

13- هل نجح الازهر أن يثني الارهابيين عن ارهابهم داخل المساجد والزوايا وبعد النجاح المحقق يريد ان يعمم الفكره؟

14- هل قام الازهر ورجاله بتوعيه الارهابيين داخل السجون واقناعم بالعزوف عن التفجيرات والقتل واعلان توبتهم ولم يتبق غير ركاب مترو الانفاق ليعلنوا توبتهم؟

15- هل هناك من يريد غسل رؤوس المصريين لدحر عقولهم داخل المترو باستهداف عينه تتعدي 3 مليون مواطن يوميا؟ 

16- هل فشلت الدوله والازهر من استرداد المساجد والزوايا من سيطرة السلفيين وقررت ان تبث رسالتها من داخل المترو وان تترك لهم البيعه ويا دار ما دخلك شر !؟

17- هل سيتم انشاء صناديق للتبرع والزكاه لأئمه الفتاوي داخل الاكشاك ؟

18- السؤال الاكثر إلحاحا هل وافقت الاجهزه الامنيه وعلي رأسها الامن الوطني علي انشاء هذه الاكشاك؟

19- هل سيأتي يوما ونجد تعطيل المترو وايقافه اثناء صلاه الجمعه كما يحدث في السعوديه ويحدث حاليا في بعض المحلات الاخوانيه الوهابيه بمصر؟

20- هل التعاون والاتفاق الذي تم بين المشير طنطاوي والاخوان بعد ثوره 25 يناير ما زال قائما مع استبدال الاخوان بالسلفيين الوهابيين ؟

21- هل فعلا هناك تجديد للخطاب الديني ام هذه إلهائات لكي يتم طمس الهويه المصريه بعد تكثيف فتاوي بعينها؟

22- هل هناك رغبه عند الدوله ان تخرج من قبوتها الاقتصاديه والدينيه  ام ان هناك توجه لاسقاط الهويه المصريه ويحل محلها مصر السلفيه؟

23- هل هذه هي شروط المملكه علي المُمُولين لكي تستمر اموالها في التدفق عليهم لاستكمال المشروع اسلمه مصر والقضاء علي هويتها ؟

24- هل سنجد قريبا في شوارع المحروسه فرق الامر بالمعروف والنهي عن المنكر ؟

25- هل تستطيع المرأة المصريه ان تخرج من بيتها بشعرها المكشوف وهي ترتدي البنطلون والجونله والفستان ام ستطبق عليها الحدود ؟

26- هل سيتم نسف وتفجير مترو الانفاق قريبا بإذن االله؟

27- هل هناك نيه لمحاصره ودحر فئه بعينها من المواطنين وتقوقعها ؟

28- هل تحولت وزاره النقل والمواصلات لهيئه شرعيه ونشر الاسلام داخل المترو وعرباته؟

29- وفي نهايه الاسئله المطروحه سؤال مُلح : هل يجوز للمواطن المسلم النزول في محطتي مارجرجس وسانت تريز؟ ام ان هذه محطات الكفر؟ أم انه من الواجب تغيير اسماء هذه المحطات ام نسفها بانتحاري لكي تختفي معالم العمليه الارهابيه بتفجير الانتحاري لنفسه؟ 

واخير اذا استمرت الدوله في هذا الصمت الديني فلا تلوم إلا نفسها! (الاقبال تاريخي يا فندم) هذا ما تفوه به السيد محمد عبد الهادي المتحدث الرسمي لهيئه مترو الانفاق وامتدح في مدي الاقبال الهائل للمواطنين لزياره كشك الفتاوي كما اعلن المفوه الوهابي بأن هناك خطبه يوميه ستبث ليسمعها الجميع اجباريا دون النظر الي عقيدة الراكب او ديانته ! لماذا الاصرار لتطويق المواطنين وحصارهم وفرض عقائد مخالفه لعقيدتهم ؟ إن لم يسمعها بالمسجد الملاصق لسكنه يسمعها في المحلات الاسلاميه التي سيطرت عليها الوهابيه في ربوع المحروسه وفي التاكسي والميكروباص والتي توزع عليهم شرائط وسيديهات فتاوي بعض شيوخ الوهابيه مجانا في الشارع ويسمع الركاب عنوه حتي وان كان قبطيا تكفيره وسبه والتحريض علي قتله واستباحة عرضه وامواله ويصمت؟ !!والآن مترو الانفاق ؟؟

هناك توجه لقلب نظام الفكر وطمس الهويه المصريه ولنا اسوه في سوريا التي دمرها الدين الي جانب ليبيا والعراق و لم نجد واحده من هذه الدول دمرها الفقر ولا المرض ولكن دمرها مدعو الدين والتدين . واخيرا فقرار إنشاء هذه المساجد المتنقله والاكشاك داخل مترو الانفاق غير قانوني وليس له ما يبرره لذلك وجب علينا ان نطالب المسئولين بازاله اكشاك التمييز الطائفي والحفاظ علي ما تبقي من مواطنه , هذا إن كانت الدوله تؤمن بالمواطنه والدستور وتطبق القانون !

تعليقات الفيسبوك

أترك تعليقك